المشاريع

مجموعة النابوده للمشاريع تساهم في إطلاق حافلات "آر تي ايه سولو" في الإمارات

بيان حول التدابير الخاصة التي اتخذتها مجموعة النابوده للمشاريع لمكافحة انتشار فيروس كورونا

دبي، 26 مارس 2020: كانت ولا تزال مجموعة النابوده للمشاريع تضع صحة الموظفين وسلامتهم في المقام الأول وقبل كل شيء، وفي ضوء ذلك، ومن أجل الاستجابة لجائحة فيروس كورونا، اتخذت المجموعة عدداً من التدابير الخاصة لمكافحة تفشِّي العدوى بين الموظفين وضمان استمرارية العمليات الحيوية.

ولأنه لدينا ما يزيد عن 10,000 موظف، ويسكن منهم 6,000 موظف تقريباً في المنشآت السكنية التابعة للمجموعة، فإن الاستجابة بكفاءة عالية للأزمة الصحية تُمثِّل تحدياً لوجستياً جوهرياً لدى فرق الصحة والسلامة والبيئة وإدارة المنشآت.

لقد تجهَّزت الفرق لمواجهة هذا التحدي عن طريق وضع خطة لإدارة كوفيد-19 في يوم 10 مارس ونفَّذتها في غضون بضعة أيام عبر أرجاء مكاتب المجموعة كافةً وكذلك في صالات العرض والساحات ومواقع العمل والمساكن والمنشآت.

وتزامناً مع تلك الخطوات، شُكِّل فريق الاستجابة السريعة بحيث تألَّف من ممثلي الإدارات الخاصة بالمجموعة كلها ومن بينها الاستدامة والصحة والسلامة والبيئة وإدارة المنشآت وتكنولوجيا المعلومات التابعة للمجموعة والموارد البشرية والمشتريات والتسويق والاتصالات. يخضع فريق الاستجابة السريعة للعضو المنتدب في المجموعة مباشرةً، وقد كُلِّف الفريق بمهمة تنسيق استجابة مشاريع وإدارات المجموعة للأزمة وذلك على أساس احتياجاتهم الفرديَّة، فضلاً عن التحقق من إبلاغ الرسائل المناسبة والدقيقة لجميع أصحاب المصلحة.

وعلى الفور، بدأت تدريبات العمل عن بُعد لتقييم مدى قوة تحمُّل حلول الشبكة الإلكترونية الداخلية الخاصة بالمجموعة تحت معدلات الاستخدام الشديد. وعقب نجاح تدريبات العمل عن بُعد، اعتمدت الإدارة العليا سياسة العمل من المنزل للموظفين الذين تراهم قادرين على العمل عن بُعد.

وقد علَّق السيد/ سويدان النابوده، العضو المنتدب في مجموعة النابوده للمشاريع، على التدابير المتخذة قائلاً: "دأبت شركة النابوده دوماً على التمسُّك بالتزامها الذي يهدف إلى الحفاظ على صحة موظفيها وسلامتهم وعافيتهم، وهو أمر لا يخفى على الجميع. وفي ظل جائحة فيروس كورونا، عملنا على اختبار مقدار تفاني ومرونة منظومة الصحة والسلامة والبيئة والمنشآت والموارد البشرية وفرق الاستجابة السريعة لدينا بأقصى قدر ممكن وقد أثبتوا جميعاً جسارةً وصموداً في مواجهة هذا التحدي كما أظهروا مستويات مذهلة من الكفاءة. أنا فخور حقاً إزاء تلك الجهود التي بذلها كل شخص في المجموعة، إضافةً إلى محبة الآخرين وإيثارهم، حيث ساهموا في إدارة آثار هذه الأزمة الصحية التي تحيق بالعالم أجمع على موظفينا وأعمالنا".

تدابير إضافية طبقتها الإدارة داخل المجموعة:

  • إصدار بيانات دورية عن كيفية الوقاية من فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، وتشمل هذه البيانات عرض ملصقات على لوحات الإعلانات مكتوبةً بلغات مختلفة تحث على المحافظة على النظافة الشخصية، مع ذكر الخطوات التي يجب اتباعها عند الشك في الإصابة بالمرض.
  • زيادة إجراءات التنظيف والتعقيم في جميع المكاتب وصالات العرض والساحات والمواقع والمساكن، مع التركيز بشكل خاص على مقابض الأبواب والصنابير ولوحات المفاتيح والفأرة والهواتف والمعدات ودورات المياه وأي مكان آخر يتعرض للمس باليد كثيراً.
  • توفير موزعات معقم اليدين في جميع المناطق المشتركة والأماكن التي يتردد عليها الموظفون كثيراً، مع وضع ملصقات تحث على استخدام معقم اليدين بانتظام.
  • التنظيف العميق والتعقيم الكثيف لجميع وسائل نقل العاملين والموظفين بعد كل رحلة، مع التركيز بشكل خاص على الأجزاء المخصصة لسند اليدين والمقابض والمقاعد وأحزمة الأمان.
  • مد ساعات عمل المرافق الطبية والعيادات في مدن إقامة الموظفين، مع زيادة الموارد المتوفرة للتعامل مع أيِّ تفشٍّ محتملٍ عند الضرورة.
  • تجهيز مناطق مخصصة للعزل والمتابعة لتطبيق الحجر الصحي على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، مع توفير المواد الطبية اللازمة والموظفين الذين يتابعون الحالات ويُقَيِّمونها باستمرار.
  • توفير مواد غذائية مخصصة للأشخاص الموجودين في مناطق الحجر الصحي مع زيادة تدابير الصحة والنظافة.
  • إجراء فحص دوري لجميع الموظفين باستخدام أجهزة قياس الحرارة الرقمية بالأشعة تحت الحمراء. العزل الفوري لأي موظفين يظهر عليهم أي أعراض للمرض.
  • إصدار إرشادات خاصة بالسفر تمنع سفر جميع الموظفين وتعمل على تطبيق حجر صحي إجباريٍّ لمدة 14 يوماً على الأشخاص العائدين من رحلات سفر خارج البلاد.
  • توفير وسائل مواصلات لمناطق الحجر الصحي للموظفين العائدين من إجازاتٍ ويعيشون في مدن إقامة الموظفين.
  • وقف أيِّ تجمُّعات عامة، وهذا يشمل التدريبات الجماعية وجلسات التوعية وأي فعاليَّات وأنشطة اجتماعية. وقف زيارات الضيوف لمرافق الإقامة.
  • إغلاق جميع المرافق المشتركة، مثل صالات الألعاب الرياضية وغرف الاستجمام وغرف التعليم، وأي أماكن مشتركة أخرى.

تلتزم جميع أعمال المجموعة وأقسامها بإبلاغ فريق الاستجابة السريعة أولاً بأول بأي جديدٍ، وإجراء تعديلات يومية للتعامل مع أيِّ تطورات تحدث؛ ويعمل هذا الفريق كذلك على متابعة المواقع الإلكترونية لهيئة الصحة بدبي ووزارة الصحة ووقاية المجتمع ومنظمة الصحة العالمية والجهات الموثوق بها الأخرى للاطلاع الدائم على آخر الأخبار والمعلومات. يمكن تغيير هذه التدابير الصحية والاستجابات لأزمة مرض كوفيد-19 في أي وقتٍ عند حدوث أيِّ تطوُّرات جديدة.